Training of Community Police in Al Mafraq

Training involves the use of adult learning techniques and activities to encourage team work

Training involves the use of adult learning techniques and activities to encourage team work

To help improve police-community engagement in Mafraq, we’ve trained 24 PSD officers in Community Policing skills.   

Mafraq’s population has grown from approximately 80,000 in 2011 to over 200,000 in 2016. Great pressure has been put on municipal services as a result, and the potential for tension between communities has increased.

Recent research from the WANA Institute in Jordan indicates that low-income Jordanians must be prioritised as much as refugees in the donor response to these challenges. Failure to do so risks damaging social cohesion and fuelling feelings of marginalisation.

The community police will be accessible to and embedded within the communities they serve, trained to engage constructively with all parts of society.

“The bottom line is that community policing is all about trust, so they’re learning how to engage in lots of different ways with the community to build on what they are doing already. Through working in partnership with INGOs, local CBOs, schools and youth groups, they can identify problems early on and help to solve them”, said UK PST Police Advisor, Aaron Steele.

1st Lt Khaled Al Khaldi, Mafraq Community Police, elaborated, “There are many aims of engagement with the community. The most important thing is to know what’s going on, and by engaging and interacting with the community I will be able to help solve their problems, and build bridges of communication in order to meet their needs of all shapes and forms.”


تدريب الشرطة المجتمعية في المفرق

للمساعدة على تحسين تفاعل الشرطة المجتمعية مع أفراد المجتمع في المفرق، قمنا بتدريب ٢٤ ضابط شرطة لاكتساب مهارات الشرطة المجتمعية

كان عدد سكان المفرق ٨٠،٠٠٠ في العام ٢٠١١ ليصل الى ٢٠٠،٠٠٠ في العام ٢٠١٦. ونتيجة لذلك أمسى الضغط كبيرًا على الخدمات وازدادت احتمالات التوتر في المجتمع المحلي.

استنادًا إلى الدراسات التي قام بها معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا في الأردن والتي مؤخرًا تبيّن أنّه يجب أن يُعطي المموّلون للأردنيين ذوي الدخل المنخفض الأولوية نفسها التي تُمنح للاجئين. فإنّ عدم الالتزام بذلك يؤثر على تماسك المجتمع ويؤدّي إلى ازدياد التهميش.

بذلك تصبح الشرطة المجتمعية أكثر قربًا من المجتمعات المحلية التي تخدمها، وقادرة على المشاركة البناءة مع جميع قطاعات المجتمع.

بالنسبة إلى مستشار الشرطة آرون ستيل "الشرطة المجتمعية تعتمد بأساسها على الثقة، لذلك يتعلّم ضباطها وبطرق مختلفة كيفية الانخراط في المجتمع لتطوير نشاطهم الحالي. من خلال العمل بالشراكة مع المنظمات الدولية غير الحكومية والجميعات المحلية والمدارس وجمعيات الشباب، يصبح بإمكان الشرطة المجتمعية تحديد المشاكل في مرحلة مبكرة والمساعدة في حلها"

أمّا الملازم الأول خالد الخالدي فأكّد أنّ "هنالك أهداف كثيرة تتحقق من خلال الانخراط في المجتمع، وأهمها معرفة ما يحدث داخل المجتمع وذلك من خلال التفاعل مع المجتمع وحل مشاكله وبناء جسور تواصل معه لإنهاء احتياجاته بكافة أشكالها."