Listening to Women's Views on Community Engagement | ما رأي النساء بالشراكة المجتمعية؟

Participants at a focus group held at the Hayyan Rwaibed Organisation in Balama, Mafraq,

Participants at a focus group held at the Hayyan Rwaibed Organisation in Balama, Mafraq,

In the towns and villages of Mafraq Governorate, local customs and traditions structure women’s access to and relationship with the police differently than for men.

To investigate these dynamics further, we’ve been conducting focus groups with community based organisations and women’s groups in the area. 

The key takeaway so far: upping the number of frontline female police officers is an effective way to increase police-community engagement. If women are restricted in their access to police because of their gender and the majority of frontline police staff are male, increasing the number of female officers will overcome some of these barriers.

But what barriers exist? As one participant from our focus group with Khaldiyyah Women’s Centre explained, there is a societal taboo attached to women visiting police stations:

“In some cases, when women visit the police station, rumours start among community members that the woman visiting the station has done something shameful or wrong”

Furthermore, women’s’ access to police is often dependent on their social standing – older, married women, will often find it easier to visit a police station than younger, single women.

“For a girl, there are societal reservations that prevent her from entering a police station. For married women, it’s 50/50. There are some women who can enter police stations because her husband is understanding, but for the other half, it’s very difficult and will create a big problem because in the view of her husband she should not enter.”  - Um Rashid

These findings suggest that the accessibility and visibility of female Community Police should be improved. This is supported by the public perceptions survey we carried out in Mafraq in May 2017 in which 67.5% of respondents said they would like to see more female police on patrol.

As our work progresses we will work with the Community Police to increase the number of female officers and their accessibility and visibility. This is particularly important because, as one focus group participant, observed: “women can facilitate a number of tasks within the community police team by engaging women in dialogue about sensitive topics such as domestic violence, early marriage and early withdrawal from school.”

Taking this point on board we will also be constructing satellite welcome buildings outside four police stations in Mafraq (R’hab, Mafraq City, Khaldiyyah, Balama) and two in Ramtha Governorate. These buildings will feature a space to sit in private to discuss sensitive topics and female staff will be available to meet women visitors.

After the launch of these buildings and as we continue to develop our community engagement strategy in partnership with the community police, we will be revisiting this topic and catching up with the women involved in our initial focus groups to measure the effectiveness of our approach. So, stay tuned for more!


في قرى ومدن محافظة المفرق، العادات والتقاليد المحلية تفرض حدود معيّنة لعلاقة المرأة بالشرطة ووصولها إليها، على عكس الرجل الذي يُعتبر هذا الأمر سهلاً عليه.

للتحقق من هذه الملومات قمنا بإنشاء وتفعيل مجموعات نقاشيّة مع الجمعيات المحلية والنسائية في المنطقة.

الحل الأنسب حاليًا هو: زيادة عدد النساء في صفوف العاملين في مديرية الأمن العام وخصوصًا ميدانيًا، وهو حلّ يزيد من تفاعل الشرطة المجتمعية مع أفراد المجتمع. إذا كانت النساء مقيّدات اجتماعيًّا في الوصول إلى الشرطة بحكم أنّهنّ نساء - كون معظم العاملين في الوحدات الميدانية هم من الذكور - فإن زيادة عدد النساء العاملات في الأمن العام في الوحدات الميدانية كفيلةٌ بالمساعدة في تجاوز هذه القيود.

لكن ما هي القيود الموجودة؟ كما شرحت لنا إحدى المشاركات في المجموعة النقاشية لجمعية سيدات الخالدية لرعاية الأسرة والطفولة، فإن المجتمع المحلي له نظرة نمطية وانتقادية للمرأة التي تزور الشرطة:

"في بعض الحالات، عندما تزور المرأة الشرطة، تسري الإشاعات بين أفراد المجتمع بأن تلك المرأة التي زارت مركزالشرطة قد قامت بفعل مشين أو خاطئ" إضافةً إلى ذلك، فإنّ دخول النساء إلى مراكز الشرطة بالعادة يعود إلى حالة المرأة الاجتماعية – فإذا كانت كبيرة بالسن، أو متزوجة على سبيل المثال سيكون الأمر أسهل ومقبولاً أكثر لدى المجتمع المحلي منه إذا كانت شابّة أو عزباء.

"بالنسبة للبنت هناك تحفظات اجتماعية تمنعها من دخول مركزالشرطة، لكن الوضع بالنسبة للمرأة المتزوجة فهو 50/50. حيث أن هنالك نساء يستطعن الدخول إلى المراكز الأمنية لأن أزواجهنّ متفهمون، لكن بالنسبة للجزء أو النصف الآخر من النساء فإن ذلك صعب جدًا و قد يشكل مشكلة كبيرة لأنه بالنسبة للزوج أو الرجل يجب على المرأة عدم دخول المركز الأمني".- ام رشيد

وفقًا للنتائج والمعلومات، ينبغي تسهيل وصول المرأة ومشاركتها بالعمل الشرطي المجتمعي. وتدعم هذا الاقتراح الدراسة الميدانية التي أجراها فريقنا في محافظة المفرق في شهر أيار من هذا العام 2017 والتي تفيد فيها نسبة 67.5% من الإجابات بأنهم يرغبون برؤية المزيد من الشرطة النسائية ضمن الدوريات الميدانية.

مع تطور عملنا، سنقوم بالتنسيق مع الشرطة المجتمعية للعمل على زيادة العنصر النسائي في الشرطة وسهولة الوصول إليهن وبالأخص في الوحدات الميدانية. هذا أمرٌ مهم جدًّا كما أشارت إحدى المشاركات من المجموعة النقاشية: "المرأة تستطيع القيام بعدة مهام ضمن إطار الشرطة المجتمعية، وذلك عبر دمج المرأة في الحوار عن مواضيع حساسة وخصوصية كالعنف الأسري، والزواج المبكر، و ترك التعليم في سن مبكر".

وبأخذنا لهذه النقطة بعين الاعتبار، سنقوم أيضا ببناء مباني خارج مباني المراكز الأمنية في محافظة المفرق (مركز أمن رحاب، ومركز أمن الخالدية، و مركز أمن بلعما) بالإضافة إلى مركزين في الرمثا. هذه المباني ستضمّ مساحة كافية لتوفير الخصوصية لمناقشة المواضيع الحساسة وستكون موظفات من النساء متوفرات فيها لاستقبال الزوار من النساء.

بعد افتتاح هذه المراكز وإطلاقها للعمل، وفي إطار استمرارنا في تطوير استراتيجية التفاعل المجتمعي بالتشارك والتعاون مع الشرطة المجتمعية، سنقوم بالعودة إلى هذا الموضوع وإعادة البحث فيه مع السيدة التي شاركت في المجموعة النقاشية في السابق لمعرفة مدى جدوى هذا الأسلوب وهذه الوسيلة، لذلك ابقوا على تواصل معنا لمعرفة المزيد!