It’s All About Partnership...

Community Policing - it’s all about partnership…that’s what we’re hearing from our focus groups with community based organisations in Mafraq.

In this pilot phase of the Community Policing strand of our project we are working in four areas of Mafraq – Balama, R’hab, Mafraq City and Khaldiyyah. In these areas, we’ve been visiting community based organisations to ask about their experiences of interacting with the police.

Using the findings from these sessions, we will tailor a community engagement strategy with the Community Police so that all citizens can access their services. The strategy will focus on police engagement with harder-to-reach groups – such as young people.

Our research with young people in Mafraq City has indicated that they see the value of communicating with the police and would like to, but rarely do so unless accompanied by an older person, a community leader, a brother, father or family member.

As we develop the community engagement strategy that will be used as a model for community policing in governorates beyond Mafraq, attention will be paid to the possibility of providing additional training for police in important skills such as communication, presentation and dialogue skills.

“Through our cooperation with the General Youth Council and the Community Police, we have created a space to discuss our problems, and the problems of the area and youth…the community police play a great role in help young people with their voluntary work by creating a safe environment for our activities."

Batoul Ibrahim, 22, member of R’hab Youth Committee


الشرطة المجتمعية تعتمد على الشراكة... هذا ما نسمعه من أعضاء المجموعات النقاشية المركّزة في عملها مع الجمعيات المحلية في المفرق في هذه المرحلة التجريبية من عملنا مع الشرطة المجتمعية ضمن مشروعنا، ترتكز نشاطاتنا على أربع مناطق في المفرق وهي بلعما، رحاب، مدينة المفرق، والخالدية حيث قمنا بزيارة الجمعيات المحلية للاطّلاع على خبراتهم في التعامل مع الشرطة.

استنادًا إلى نتائج استطلاعنا هذا، سوف نرسم استراتيجية شراكة مجتمعية بالتعاون مع الشرطة المجتمعية حتّى يتمكّن المواطنون كافّة من الاستفادة من خدمات الشرطة المجتمعية. وسوف ترتكز الاستراتيجية على تعامل الشرطة مع المجموعات التي يصعب الوصول إليها – كفئة الشباب مثلاً.

ومن خلال استطلاعاتنا مع فئة الشباب في مدينة المفرق، تبيّن أنّ هؤلاء يقدّرون قيمة التواصل مع الشرطة ويودّون التعامل أكثر معها غير أنّهم لا يقومون بذلك إلا نادرًا حين يرافقهم شخص بالغ أو قائد جماعة أو أخ أو أب أو فرد من العائلة.

وفي إطار تطويرنا لاستراتيجية الشراكة المجتمعية التي سيتمّ استخدامها كنموذج مُعتَمَد للشرطة المجتمعية في محافظات أخرى غير المفرق، سوف نولي اهتمامًا لإمكانية التزويد بتدريب إضافي للشرطة على مهارات مهمّة كتقنيات التواصل وإلقاء العروض الشفهية والحوار.

"من خلال تعاوننا مع المجلس الشبابي العام والشرطة المجتمعية، استطعنا توفير البيئة السليمة لمناقشة مشاكلنا ومشاكل المنطقة والشباب...الشرطة المجتمعية تؤدي دورًا رائعًا في مساعدة الشباب في عملهم التطوّعي، وذلك عبر توفير البيئة الآمنة لهم لتنظيم نشاطاتنا"

بتول ابراهيم، 22 عامًا، عضو في المجلس الشبابي المحلي في رحاب