Reflections on Customer-Led, Facilitative Training | التدريب التيسيري المبني على حاجات المتدرّبين

Participants on the Youth Ambassador training in Russaifah

Participants on the Youth Ambassador training in Russaifah

Last week we introduced the work that we’re doing in Russaifah with a group of 30 Youth Ambassadors. 

Having just reached the half-way point of this twelve-week programme, we’ve taken some time to conduct a mid-session review. So, what are the key takeaways?

We can use as our start point the recognition that the category, ‘youth’, is anything but homogenous. With participants falling between the ages of 17 and 27 there is great variation of lifestyle, and the training must respond to the different needs and priorities of the participants.

At one level, this has included ensuring that mother and child feel welcome and involved at all times in the sessions. At another level, it has involved re-timetabling the programme to hold weekend sessions that will allow student delegates to study and prepare for their university exams during the week.

Put in other words, training should be customer-led.

In these first five weeks, we’ve listened to the participants’ feedback and suggestions.  We received a number of requests to incorporate more interactive elements into the training. In response, we developed a series of real-world role-play exercises. The result has been hugely enjoyable, with lively debate and discussion the norm. Acting on another request, we will also be compiling a post-course information pack that provides resources and reference material for all the topics covered over the 12-week programme.

Being an effective trainer involves a constant process of learning what works and what doesn’t. It also means being dynamic enough to be guided by participants about what is relevant and what is not.  

When done correctly, the results speak for themselves. After collecting and compiling feedback from the Youth Ambassadors over these first five weeks, we were delighted to find that the sessions are meeting the learning needs of 97% of the participants, and that 91% of participants find the sessions useful for their work.

Commenting on the programme at its mid-way point, Police Advisor Billy Dodds, said:

“It has been a real privilege to be working with the Youth Ambassadors and staff members at Al Aman for the past month and a half. The best training is always delivered in partnership with the delegates and is particularly successful when everyone learns new things, including the trainers. That’s been the case in Russaifah and we look forward to continuing this work with our new friends and colleagues, helping to make their community safer for everyone.” 


قمنا وبالأسبوع الماضي بتقديم العمل الذي نفذناه في الرصيفة مع مجموعة من 30 من السفراء الشباب.

مع حلول منتصف هذا البرنامح الممتد لفترة 12 أسبوع، قمنا بمراجعة عملنا في منتصف البرنامج التدريبي. فما هي الدروش المكتسبة الأساسية من هذه المراجعة؟

في البداية، تعرفنا على الفئة المشاركة، وهي فئة "الشباب" التي يمكن اعتبارها فئة متجانسة مع بعضها البعض. مع مشاركين من عمر الـ 17 إلى الـ 27 هنالك الكثير من التنوع بأساليب وأنماط الحياة. لهذا، يتوجب على التدريب أن يلبي الحاجات والأولويات المختلفة للمشاركين.

وتطلب منّا الأمر أن نضمن أن الأمهات وأولادهن شعروا بأنه مرحب بهم وأنهم انخرطوا طوال الوقت في الجلسات التدريبية. ومن جهة أخرى، تطلب منا الأمر إعادة جدولة البرنامج حتى نتمكن من عقد الجلسات التدريبية في نهاية الأسبوع، بحيث نعطي للممثلين المشاركين من الطلاب الفرصة للدراسة وللتحضير لامتحاناتهم الجامعية خلال الأسبوع.

بعباراتٍ أُخرى، يجب على التدريب أن يبنى وفقًا لحاجات المتدرّبين.

إستمعنا لآراء واقتراحات المشاركين خلال الأسابيع الخمسة الأولى. وقد وصلتنا عدة طلبات لدمج وسائل تفاعلية أكثر في التدريب. وبدورنا تجاوبنا مع هذه الطلبات وطورنا تمارين للعب الأدوار الحقيقية. والنتيجة كانت بغاية التشويق مع النقاشات والأحاديث التي جرت. وتلبيةً لطلب آخر، سنقوم بجمع ملف لتوزيعه عند الانتهاء من الدورة والذي سيحتوي على كل المصادر والمراجع لكل المواضيع التي تمّت تغطيتها خلال البرنامج الذي دام 12 أسبوع.

يتمحور عملك كمدرب فاعل حول الاستمرار في تمييز الأمور الناجحة من غير الناجحة، وحول أهمية التمتع بالديناميكية الكافية للانقياد خلف احتياجات المشاركين وتمييز الأمور المهمة من الأمور غير المهمة.

تكون النتائج واضحة وجليّة عندما يتم العمل بالطريقة السليمة. لأنه وبعد جمع الآراء والتغذية الراجعة من السفراء الشباب عن الأسابيع الخمسة الأولى، سررنا للغاية لمعرفة أن الجلسات التدريبية تلبي الاحتياجات التعليمية بنسبة 97% من المشاركين، وأن 91% من المشاركين يجدون الجلسات التدريبية مفيدة لهم في مجال عملهم.

وبالتعليق على البرنامج في منتصفه، قال مستشار الشرطة بيللي دودز:

" أنه لفخر أن نعمل مع السفراء الشباب وطاقم العمل في مركز الأمان في الفترة الماضية التي امتدت لشهر ونصف. أفضل الجلسات التدريبية هي التي تقدَّم بالتشارك مع الممثلين من الجهات المختلفة وتكون ناجحة أكثر وأكثر عندما يتعلم كل واحد أشياء جديدة وبما فيه المدربين. وهذه هي طبيعة الحال في الرصيفة ونحن نتطلع قدماً لإكمال هذا العمل مع أصدقائنا وزملائنا الجدد ولمساعدتهم في جعل مجتمعهم أكثر أمناً للجميع."

Nick Newsomcommunity police